الأحد، 15 سبتمبر، 2013

ليلة حمرا... الحلقة 5

الحلقة 5
مراد يصعد نفس العمارة التى جاء اليها صباحا
متجها مباشرة لغرفة على سليمان دون السؤال
وجده امام غرفته يجلس مع اخر يدخنون الشيشة
اقترب منهم مراد
"سلامو عليكو... ازيك ياعم على"
رد احد الرجال عليه
"وعليكم السلام... الحمدلله...افندم"
مراد"مقدم مراد حسنين من المباحث" 
امتقع وجه الرجلان وقاما واقفان...انسحب الرجل الاخر بهدوء وترك على فى مواجهه مراد
بادره على"الشيشة مفيهاش حاجة يا بيه ولو ع الشيشة ادغدغها"
وهم على ان يحطم الشيشة فعاجله مراد قائلا
"لالالا الموضوع مالوش علاقة بالمخدرات خالص"
بدأ على يلتقط انفاسه بعدما اطمئن قليلا...وسأل مراد
"خير؟؟"
"انا جاى ابلغك خبر وفاة بنتك...البقاء لله"
"بنتى!!!!!"
رد على بكل تعجب ودهشة... واكمل موضحا
"بنتى مين يا باشا... انا لاعمرى اتجوزت ولا خلفت"

هم مراد ان يوضح مقصده...ولكنه عَدَل عن رأيه
ومد يده مصافحا على بابتسامة اصطنعها وبدت طبيعية
"انا اسف ... واضح ان فيه لَبس فى الموضوع وفيه تشابه اسماء"
غادر مراد السطح دون ان ينظر خلفه
فى حين وقف على مأخوذا مما حدث
فمنذ لحظات كان يعتذر له احد الضباط ... لابد ان تكتب فى التاريخ ...على سليمان الذى يخشى ان يمر بجوار قسم شرطة يصافحه ويعتذر له ضابط مباحث
وقف مزهوا بنفسه...تقدم إليه جاره بخطوات بطيئة خائفة
سأله"ايه؟؟ كان عايزك فى ايه"
جلس على وامسك الشيشة فى يده وسحب نفسا عميقا ونفث دخانه فى الهواء
"ابدا... تشابه اسماء واتأسف لى ومشى"
                   ************************

هاجر تطرق الباب على مكتب زياد...تدخل
"استاذ زياد محدش بره... عايزنى فى حاجة؟"
"لا ياهاجر شكرا... اتفضلى انتى لو خلصتى شغلك"
"اه كله تمام... تصبح على خير"
"وانتى من اهله"

خرجت هاجر من المكتب ... عندما وصلت لمكتبها وجدت وليد فى انتظارها
"اهلا"
قالتها ببرود وذهبت لترتب بعض الملفات التى على مكتبها...اخذت حقيبتها
"انا ماشية... زياد جوه ...سلام"
اسرعت فى خطواتها بنفس سرعتها فى القاء كلماتها
تبعها وليد بخطوات واسعة كخطواتها
"انا جاى لك انتى مش لزياد"
ابطئت خطواتها وهى تهبط الدرج ووليد خلفها
"والله؟؟ الحمدلله انى جيت على بالك"
"ايه ياهاجر طريقة الكلام دى... من امتى كنتى قماصة"
وصلوا للشارع...عندها سار وليد بجانبها وكل منهما ينظر امامه ولا ينظر للاخر
"مش قماصة يا وليد...بس بجد متضايقة من نفسى اوى"
"ليه؟"
"واضح انى ضغطت عليك لما قلت لك تعالى بسرعة لبابا...يمكن كنت بدأت تفكر وتصرف نظر عن الحكاية كلها ومكالمتى ليك ورطتك"
"بلاش هبل ياهاجر الله يخليكى انا مش ناقص"
التفتت له هاجر
"مش ناقص ايه؟؟ يعنى فيه حاجة انا مش عارفاها"
"مفيش..انا بس عايزك تستحملينى...لو بتحبينى استحملينى الفترة دى"
نبرة صوته كانت حزينة بالفعل...شعرت هاجر بالأسى لحزنه
"مالك يا وليد؟؟ مخبى عنى ايه؟"
"متشغليش بالك انتى...خير ان شاءالله"
"ازاى مشغلش بالى...لو منشغلتش بيك انت هنشغل بمين يعنى؟"
"مشكلة ف الشغل"
"مشكلة ايه؟؟ انت لا ماسك عهدة ولا حسابات ولا معاك ختم يخليك خايف وقلقان كده... اتخانقت مع حد طيب؟؟؟"
"مفيش حاجة من دى"
"طب ايه؟"
"مفيش ياهاجر متضايق من الشغل وخلاص... مش الشوية الصغيرين اللى هنكون مع بعض فيهم هنتكلم عن مشكلتى... انا مش عايز افكر فى اللى قلقنى...ممكن؟"
ردت هاجر بقلة حيلة وهما يكملان طريقهما
"ماشى... اللى تشوفه"
                         ******************

مراد فى مكتبه... ينتظر ماجد
دخل ماجد بلهفة
"افندم سعادتك... بيان المكالمات جاهز...اتفضل"
تناوله مراد وقبل ان ينظر فيه
"عايزك تطلع ع النيابة تجيب لى اذن بالقبض على على سليمان"
"اه صحيح...ايه اللى حصل امبارح"
"روحت ولسه بقوله البقاء لله فى بنتك قالى انا لا عمرى اتجوزت ولا خلفت"
"وده معناه ايه"
"حاجة من 2... 90% برجح انه متبرى منها وممكن جدا يكون هو القاتل بعد اللى عرفه عنها... و10 % انه يكون صادق"
"واللى هيحسم؟؟"
"DNA  ...علشان كده بقول تطلع اذن من النيابة للتحفظ عليه نتأكد بالتحليل ومن البصمات "
"تمام سعادتك يا باشا... شفت حضرتك بيان المكالمات قد ايه"
نظر مراد نظرة عابرة على الاوراق فى يده
"كل دى مكالمات؟؟ واحنا هنفحص كل دول امتى"
"ربنا يقويك يا فندم"
كانت عين مراد تبحث عن اسم صاحب المكالمة الذى سبَه واغلق الخط فى وجهه
ردد مندهشا
"جمال العشرى!!!!!"

توقف ماجد قبل ان يفتح الباب ويغادر
"بتقول حاجة يا فندم؟؟"
"اللى اتصل ساعة المعاينة جمال العشرى... مكالمات كتير من جمال العشرى...واضح ان العلاقة منتهتش زى ما وضحوا واللى اتغير مكان المقابلات بس"
"جمال العشرى اتصل بيها ساعة المعاينة...يعنى بعيد عن الشبهات ...لو كان قتلها مكنش اتصل بيها بعد 24 ساعة من موتها"
"بص ياماجد... قضيتنا شكلها متشعبة ومش سهلة... ومفيش حد بعيد عن الشبهات... بس العلاقة المستمرة بجمال العشرى تفتح لنا مشتبه به جديد... وهى مراته...لو عرفت بعلاقة جوزها بسناء وربطنا ده بالتهديد الاولانى يبقى مراته عندها دافع الانتقام"
"والمطلوب منى غير القبض على على سليمان؟؟"
"استدعاء جمال العشرى ومراته"
"علم وينفذ... بعد اذنك"
                    ********************

وليد لم يهدأ باله بعد... الايام الماضية لم تطمئنه وان كانت جعلته اهدأ قليلا واعطته شعورا بأنه لو كان متورطا بالفعل كان تم القبض عليه
فضوله لم يثنيه عن شراء جميع الجرائد الصباحية والمسائية لعله يقرأ ما يقر عينه وهو القبض على القاتل الحقيقى
بحث ولم يجد اى خبر جديد عن الجريمة... لا عن تحقيقات ولا عن القاء القبض على القاتل
ظل يفكر... كيف يمكنه ان يعرف اخبار سير التحقيقات؟
                 ***********************

اثناء القبض على على سليمان... ظل يصرخ وهو ينفى وجود اى مخدرات بحوزته وان ما يشاع عنه محض افتراء
لم يفصح ماجد عن سبب القبض عليه بل ظل صامتا حتى وصلوا لمكتب مراد

تعجب على من وجوده فى مكتب مراد الذى كان منذ ساعات يعتذر له
"خير يا باشا... مش حضرتك كنت عندى امبارح ...هو فيه ايه؟"
"مفيش ياعم على...عايزين نتأكد بس كلامك صح ولا كذب"
"كلام ايه"
"بنتك"
"يا باشا بنتى مين ومنين... انا طول عمرى عايش كده حر طليق لا عمرى ربطت نفسى ببيت ولا بعيال... وبطاقتى اهى مكتوب فيها اعزب"
"والبنت اللى بطاقتها على اسمك وعنوانك..دى ازاى يعنى؟"
"اعرف منين انا بس"
"طيب افتكر كده يمكن من زمان كنت اتشاقيت شوية وخلفت وانت مش عارف"
"مبحبش الستات ... مزاجى مبيجيش عليهم"
"وده معقول يعنى؟"
"اهو تقول ايه ...لله فى خلقه شئون"
"ونعم بالله...انت بتشتغل ايه؟"
"عامل نظافة فى سوبر ماركت كبير"
"مواعيد شغلك ايه"
"من 4 العصر ل12 بالليل"
صمت مراد يفكر...
"امبارح انا كنت عندك الساعة 9ونص \ 10 تقريبا ومكنتش فى شغلك"
"امبارح راحتى الاسبوعية"
"واول امبارح"
"كنت ف شغلى"
"مخرجتش منه؟"
"مينفعش يا بيه...معندناش خروج وقت الشغل خالص"
"طيب... انت مشتبه فيك فى قتل بنتك"
"يا بيه معنديش بنات ولا صبيان... وايمانات المسلمين ما عندى عيال"
"هنتأكد بتحليل صغير اذا كانت القتيلة بنتك ولا لأ"
رد على بفزع
"تحليل ايه...تحليل لأ يا باشا"
رد مراد بحزم
"وانت خايف من ايه؟؟ لو هى مش بنتك هتخاف ليه"
وبتردد سأله على بصوت خفيض مرتعش
"أأأ أصل... التحليل ده... انا خايف يودينى ف داهية"
"ماتعترف انها بنتك وخلاص ... لو مقتلتهاش هتخاف من ايه"
"انا معرفهاش ومليش بنات ولا صبيان زى ماقلت ...انا خايف علشان يعنى.... بصراحة كده التحليل هيطلع فيه مخدرات"
صرخ فيه مراد
"انت عمال تصدعنى كل ده وتلف وتدور علشان المخدرات...قلتلك القضية مالهاش علاقة بالمخدرات...هتعمل التحليل غصب عنك"
رد بخوف"حاضر ...حاضر"
                          ********************

تم استدعاء جمال العشرى وزوجته للتحقيق
تركهم مراد فى الخارج متعمدا وطلب من ماجد ان يراقب تصرفاتهم اثناء الانتظار

دخل ماجد مكتب مراد
"ايه يا ماجد؟؟"
"الاتنين قاعدين مبيتكلموش بس التوتر ظاهر عليهم... النظرات بينهم مش طبيعية"
"مش طبيعية ازاى"
"يعنى زى مايكونوا متخانقين... مش طايقين بعض... بيحملوا بعض المسئولية"
"مسئولية ايه بالظبط"
ابتسم ماجد وهو يجيب
"انا معرفش ياباشا...انا بستنتج بس"
ضحك مراد
"معلش ياماجد الواحد تفكيره تعب من القضية دى... دايرة الاشتباه بتوسع والبصمات كتير والواحد يلمها من ناحية تفتح من ناحية تانية"
"كان الله فى العون يا فندم"
"هو تقرير الطب الشرعى اتأخر ليه"
"بكرة بالكتير يكون خلص ان شاءالله ...انا متابع والله"
"ماشى يا ماجد... ابعتهوملى... ولا اقولك هات الراجل الاول... وروح خد اللاب توب بتاعها للخبير واقعد معاه وشوف يمكن تدلنا على اى حاجة"
"حاضر يا فندم...بعد اذنك"

خرج ماجد ودخل جمال العشرى
"صباح الخير"
"صباح النور"
شاور له مراد بالجلوس فجلس
"خير...ممكن اعرف انا مطلوب فى ايه"
"مش انا قلتلك لما اتصلت ان سناء اتقتلت"
ارتبك جمال بعد ان كان محافظا على هدوءه
"انا... يعنى... طيب ايه علاقتى بالموضوع ده"
"انت الاول مدين ليا باعتذار ع الشتيمة"
"انا اسف...انا مكنتش اعرف مين اللى بيرد"
"ماشى...ايه علاقتك بسناء"
"تقصد ساندى"
"الاتنين عندى واحد"
"اتعرفنا على بعض من سنة ونص تقريبا... عجبتنى ودخلت دماغى... مش عارف حبيتها ولا اتعودت عليها"
"اتعرفت عليها ازاى"
"كنت سهران فى مكان مع ناس اصحابى... جت سلمت على واحد فيهم وعزم عليها تقعد معانا شوية ...يومها هى حست باعجابى بيها وانا ماشى كتبتلى رقم تليفونها وتانى يوم اتصلت بيها وبقينا نتقابل من يومها"
"وانت عارف هى بتشتغل ايه؟"
صمت لحظات ورد
"اه...بس هى بطلت لما كانت معايا"
"ليه متجوزتهاش"
"مينفعش اتجوز واحدة سمعتها كده ولا اتجوز على مراتى من اساسه وانا رجل اعمال كبير سمعتى تتأثر... انا فعلا زعلان اوى عليها ونفسى تعرفوا مين اللى عمل كده"
"كمل بقية معرفتك بيها"
"لما اتعرفنا على بعض... كنا بنتقابل تيارى كده ومكنتش حابب ده فاخدت لها شقة ف عمارتى واتكفلت بكل مصاريفها وقعدتها من الشغل وفضلنا كده حوالى سنة"
"لحد مراتك ماعرفت"
"بالظبط...راحت عملت فضيحة فى العمارة وطبعا طردت ساندى قدامها وقطعت علاقتى بيها"
"والحقيقة؟؟"
"الحقيقة اننا خلينا مقابلاتنا محسوبة شوية...يعنى بطلت اروحلها خالص ...هى بطلت تتصل بيا غير لما اتصل انا بيها"
"وكنت بتتكفل بيها برضه"
"عمرى ما بخلت عليها بفلوس...انا كنت بدفع لها فلوس الشقة ومصروف شهرى"
"عرفت ان مراتك هددتها"
"ايوه...بس اى واحدة ف مكانها هتقول كلمتين غضب يعنى ده مش دليل على انها قتلتها"
"هنشوف... انت كنت فين يوم الحادثة"
"انا كنت مسافر ايطاليا ورجعت اول امبارح على شرم الشيخ وكنا هنقعد 3 ايام هناك... كانت المفروض طيارتها هتوصل 7 بالليل... لما اتأخرت اتصلت بيها اشوف مجتش ليه ...ساعة مارديت عليا وقلتلى انها اتقتلت"
"وانت وصلت من ايطاليا امتى"
"فى نفس اليوم الساعة 12 الضهر"
"طيب ياجمال بيه...ياريت لو افتكرت اى حاجة جديدة تعرفنا بيها...متشكر"

ضرب مراد الجرس للعسكرى.... واستدعى زوجة جمال
                       ************************

وليد وهو عائد من عمله...وجد محل هانى مفتوحا
دخل... كان المكان خاليا تماما سوى من هانى
"وليد...ايه الاخبار"
"مفيش اى جديد ياهانى...هتجنن عايز اعرف ايه اللى حصل"
"انت مالك ياعم... الحمدلله فات 3 ايام اهو ومحدش جه جنبك"
"انا برضه مش عارف...يعنى لقوا القاتل ولا ايه اللى حصل"
"انت مالك...اكفى ع الخبر ماجور وكأنه محصلش وعيش حياتك طبيعى"
"مش عارف ارتاح...خايف...حاسس ان ف اى لحظة ممكن رجلى تيجى ف القضية دى"
"انت مش برئ؟!"
"برئ طبعا"
"خلاص ... فكك بقى"
"انا بفكر اروح هناك واطقس على الاخبار من بعيد"

هناك 24 تعليقًا:

  1. جاااااااامده اوى اوى يادينا

    ماتتاخريش علينا بالحلقه الجديده

    ردحذف
  2. حلقة جامدة كالعادة وتصرفات وليد دي هتخلي ناس كتير تشك فيه

    ردحذف
  3. gamdaa gedaaan shaklna hant3ab m3aki ya dinaa :D

    ردحذف
  4. حلوووووووووووووة اوىىىىىىىىى الحلقة دى و ربنا يستر

    ردحذف
  5. مشوقة جدا ياريت باقي الأجزاء تنزل بسرعة :D

    ردحذف
  6. تحفة يا دينا بس هما ازاى لسة موصلوش لوليد مش هو كان متصل بيها او عادى ممكن يقولوهم اتصلت برقم غلط :D

    ردحذف
  7. جميلة اوى يا استاذة دينا والحلقة مشوقة جدا
    وطريقة الكتابة عجبانى بردة مع انى كنت حساها تقيلة شوية بس اتعودت عليها برافو عليكى
    سمر

    ردحذف
  8. يمكن متقريش التعليق دا و يمكن تقريه
    انتي كاتبة مبدعة و رائعة جداا
    و حبيت القراية بسبب قصصك دي :) :)
    ليا رجاء او طلب صغير ممكن بس نعمل حلقة زيادة بلاش 3 بس خليهم 4
    انا عارف انو صعب بس حاولي لانني بدات انسي الناس و الاسامي من كتر المسافة الكبيرة بين الحلقات --- و شكرا جدا لمجهود حضرتك

    ردحذف
  9. حلقه كالعاده ابداع ، هو انا مكنتش بقرأ قبل كده اى حاجه غير لما رجلى جت مع حضرتك بالصدفه فى قصة ذكرى سارة ومن ساعتها وانا مدمنة الحمد لله :D تسلم ايديك ومتتأخريش علينا بالحلقه الجديده لو سمحتى يا استاذه دينا :)

    ردحذف
  10. حلقة جميلة

    ردحذف
  11. متألقه دائماااااااااا .. بجد راااااااااااائعه ...

    ردحذف
  12. جامدة بجد كالعادة انا بحب القراية جدا وبصراحة اسلوبك وطريقتك مميزة جدا خلتنى مدمنة على رواياتك انا عاوزة اعرف انتى بتطبعيهم ولا لا ولو بتطبعيهم اشتريهم منين

    ردحذف
  13. حلووووووووووووووه جدا يا دينا بجد القصه دى وحلقعه انهرده بتشدنا اكتر نكمل

    ردحذف
  14. حلووووووووووووة اوووووووووووووى وبدات الاثارة

    ردحذف
  15. حلوووووووووووووووووووووة اووووووووووو يا دينا استمررررررررررري

    ردحذف
  16. جميييييييييييييييييييييييله جداااااا يا دينا الحلقه اللى جايه امتى

    ردحذف
  17. جزاكـــى الله خيـــــــــرا يا دينا ربنا يوفقك بجد اعجبتنى كتاباتكِ

    ردحذف
  18. هييييييييح حلوة أوي :D

    ردحذف
  19. جميله اووووووووووووووووووووي .. هيا الحلقه الجايه امتى ؟؟

    منتظره بفارغ الصبر :)

    ردحذف
  20. جميلة يا دينا

    ردحذف

قول رأيك بلاش تقرا وتقفل من سكات...ارائكم تهمنى