الأربعاء، 21 مايو، 2014

ابغض الحلال - الجزء الثانى - الحلقة 3

الحلقة 3

وقف يحيي مترددا...يفكر فى سبب مجيئها له وبحثها عنه بعد تلك السنوات... هل يقبل دعوتها على الغداء؟؟
لاحظت عبير تردده... فأكدت
"تحب نروح مكتبك؟"
"مينفعش تقوليلى هنا؟"
رفعت حاجبيها اندهاشا
"يا سلام؟؟!! هخطفك يا يحيي ولا ايه؟"
اجاب بسرعة
"لا طبعا يا عبير...انا بس مش عايز اتأخر...اصل مراتى مبتتغداش من غيرى"
"طيب خلاص نقعد فى اى حتة قريبة نشرب حاجة ونتكلم...معاك عربية؟"
"ايوه"
"طيب هركب معاك وتبقى ترجعنى لعربيتى"

                          ********************

وصلا معا لكافيه قريب... جلسا ..واشار يحيي للجرسون
"تشربى ايه"
"قهوة مظبوط"
فكرر يحيي الطلب للجرسون
"2 قهوة مظبوط لو سمحت"
ذهب الجرسون... ونظر يحيي فى ساعته بقلق..فعلقت عبير
"ياااه... للدرجة دى مستعجل"
"ما انا بصراحة مش فاهم حاجة...بتدورى عليا ونقعد ونتكلم؟؟ طيب ادينا قعدنا"
تبدلت لهجة عبير
"عايزاك فى شغل يا يحيي... متهيألى مفيش بيننا غير الشغل ومن زمان"
"احنا مفيش بيننا حاجة خالص من زمان يا عبير...لا شغل ولا غيره"
"واضح انك لسه شايل منى ...كنت فاكرة السنين نسيتك"
ضحك ساخرا
"والله ولا شايل ولا اى حاجة... واللى حصل اتنسى من زمان ومفتكرتوش غير لما جيتى النهاردة"
"طيب كويس اوى... عندك استعداد نشتغل مع بعض؟"
"هنشتغل مع بعض ايه؟"
قاطعهما الجرسون...فانتظرت حتى وضع القهوة وغادر
"بص يا سيدى.. جوزى اشترى ارض وهيعمل عليها الشركة بتاعته والشركة بتاعته مبقاش محتاج لها فانا أقنعته انى اخدها منه... الشركة فى شارع البطل احمد بن عبد العزيز مساحتها كبيرة ومكانها مميز جدا"
يحيي مبتسما"مبروك عليكى...اختيارك كان موفق"
"انت بتتريق؟"
"لا ابدا والله... انا بس اتأكدت ان اللى حصل زمان كان كويس لينا احنا الاتنين"
"بص يا يحيي ...تعالى نتعامل مع بعض من جديد...يعنى ننسى زمان خالص"
"ما انا قلتلك انى نسيته... بس الحقيقة يعنى انا مش فاهم دورى ايه فى شركتك الجديدة...آآآه عايزانى امسكلك الشئون القانونية؟"
"لا يا يحيي...انا اصلا مش هاخدها شركة سياحة زى ماهى"
"اومال ايه؟"
"انا عايزة ارجع اشتغل تانى...واكيد لو لسه هبدأ من الصفر هاخد وقت طويل جدا...فأنا فكرت انى اعمل الشركة دى مكتب استشارات قانونية كبيرواضم فيه افضل واحسن واشطر زمايلى القدام...اللى انت واحد منهم طبعا...منها انا اشتغل فى وسطكم واتعلم بسرعة واعوض السنين اللى فاتتنى ومنها انتم كمان تشغلوا المكتب باسمكم وسمعتكم... اتعاب القضايا هيكون للمكتب نسبة منها"
"بس انا عندى مكتبى وشغال الحمدلله"
"مقلتش حاجة... بس انت مش متخيل علاقاتى الاجتماعية عاملة ازاى ومن اى طبقة... ومكتب زى اللى بكلمك عنه ده والناس اللى اعرفهم مستوى تانى خالص غير مكتبك وموكلينك واسفة مقصدش تقليل ابدا...انا بس عندى طموح كبير ومتحمسة ليه"
"كلمتى حد تانى غيرى؟"
"اه... هانى سعيد واحمد عفت ومصطفى شاكر"
"ده انتى مركزة فى اختياراتك تمام"
ردت بحسم"شغل يا يحيي... وانا متابعة شغلكم بقالى فترة واختيارى مش عشوائى"
"وافقوا؟"
"فيه اللى وافق وفيه اللى بيفكر... انت بقى هترد عليا ولا هتفكر؟"
"ادينى وقت افكر وارد عليكى"
ردت وهى تأخذ هاتفه من امامه وتسجل
"ده رقمى...فكر ...بس متتأخرش عليا"

                      *******************

وقفت نوال امام التسريحة تضع بعضاللمسات الاخيرة من مساحيق التجميل بيدها اليمنى... وتمسك هاتفها باليد اليسرى
"الحمدلله يا ماما...ماشية على نصيحتك ورامى الحقيقة شايفاه محتار بيننا"
"واحدة واحدة يا نوال...المهم تبقى لوحدك بعيدة عن تحكماتها"
"تحكماتها ورايا ورايا برضه...تصدقى صممت ياخد صبرى ويروح لها امبارح والنهاردة...امبارح اخده من بعد صلاة الجمعة لحد الساعة 8 باليل لما كنت هتجنن عليه"
"معلش هى بقالها شهور مشافتوش"
"انا خايفة اوى يا ماما"
"من ايه؟"
"خايفة صبرى يتعلق بيها تانى زى الاول... انا ما صدقت انه عرفنى واخد عليا"
"الشهور الاولانية دى اتنست بقعدته معاكى عند باباكى... متخافيش وسيبى رامى يروح لها هو وصبرى... اهو يبقى عندك وقت تهتمى بنفسك"
ضحكت نوال وهى تقول
"تصدقى مستغربنى وبيقولى كأنى واحدة تانية...حتى انا لما ببص فى المراية بستغرب...انا هناك كنت شبه الشغالين لبس جوازى والله ماكنت بعرف البسه زى اى عروسة"
"خلاص بقى يانوال...انسى الايام الزفت دى ومتفكريش فيها علشان متجريش على نفسك مشاكل"
"حاضر...ربنا يستر بس وتفضل بعيد عنى... مش مطمنة وحاسة انهم يومين وهيخلصوا"
"بقولك ايه... اوعى تكررى نفس الغلطة وتسكتى... لو غلط فى حقك قولى لباباكى وهو يقف له... لما شافوكى من غير سند باعوا واشتروا فيكى...انما لما باباكى وقفهم عند حدهم كل حاجة اتصلحت"
"معاكى حق... مش هتيجى لى شوية"
"لا ... انا هتفق مع اخواتك فى يوم تيجوا كلكوا تتغدوا عندى وابقى اقولك"
"ماشى يا ماما...سلمى على اسلام"
انهت نوال المكالمة..واقتربت من المرآة اكثر تتأمل وجهها
كم تغيرت... كم تؤثر الحالة النفسية على الشكل الخارجى فتتبدل الاشكال من حال لحال.

                     *********************

عاد يحيي بعد مقابلته مع عبير... مقابلة لم يتوقعها
دخل البيت وجده هادئا... تعجب لان اليوم السبت وهو موعد دروس لنادية وفى هذا الموعد تحديدا تكون على استعداد للخروج

دخل على غرفة النوم... وجد نادية نائمة... فكلمها بهدوء
"نادية"
فتحت عينيها وردت
"جيت يا يحيي"
جلس بجوارها وسألها
"ايه مالك؟؟ انتى مش نازلة النهاردة؟"
"تعبانة"
"مالك؟"
"تقريبا ضغطى واطى...عندى هبوط من الصبح"
"مكلمتنيش ليه كنت جيت لك بدرى"
"محبتش اقلقك"
"طيب كنتى كلمتى مامتك ولا نسمة"
"يا حبيبى متقلقش...انا خدت نقط الضغط وهبقى كويسة ان شاءالله"
"طيب اطلب اجيب أكل؟"
"لا يا حبيبى انا عملت الغدا وكنت مستنياك"
ربت على يديها... ودّ لو انها سألته لمَ تأخر...ولكنه وجدها نامت فجأة قبل ان يبدل ملابسه... بدل ملابسه وأغلق الدولاب..وجدها استيقظت بنفس سرعة نومها
"يحيي... انت فاضى الصبح؟"
"عندى شغل...بس قوليلى عايزة ايه؟"
"طيب خلاص... اصل عايزة اروح اخد اجازة مرضى فكنت بشوف لو تقدر تودينى"
"اوديكى يا حبيبتى... هروح الصبح المحكمة اشوف مواعيد الجلسات واظبط امورى واكلمك تجهزى واجى اخدك"
"ربنا يخليك...يا ح..ب.."
وجدها نامت مرة اخرى بنفس السرعة... فابتسم وهو يتأمل وجهها الشاحب... تسحب بهدوء حتى لا يوقظها... وقام بتسخين الطعام واعداده لهما... وحضر طاولة صغيرة بجوار السرير وضع عليها الطعام... وهمس لها بهدوء
"نادية...قومى اتغدى"

                         *******************

انهت نسمة اول محاضراتها يوم الاحد الساعة 12 ظهرا...بمجرد ان انتهت المحاضرة
"يالا ياآيه"
"يالا ايه؟"
"نروح لدكتور حشاد"
"روحى له وانا هستناكى فى الكافتيريا...لاحسن يحرجنى"
"خلاص خليكى... انا ما صدقت النهاردة ييجى"

ذهبت نسمة لمكتب دكتور حسين حشاد... كان باب المكتب مفتوح ويقف امامه مجموعة قليلة من الطلبة والطالبات
وقفت نسمة مترددة على الباب... حتى رآها فأشار لها
"تعالى يا نسمة... ثوانى وهكون معاكى"
تقدمت بخطوات مرتعشة ... فلم تتصور ان لقاؤه فى مكتبه ومناداتها باسمها له هيبة بتلك الدرجة
وقفت بجوار الباب...دقائق حتى خرج الطلبة
"تعالى ...اتفضلى"
اشار لها بالجلوس... فجلست بعد ان شعرت ان قدماها قد تخوناها فى اقرب لحظة من شدة التوتر
"عاملة ايه فى الدراسة"
تنحنحت حتى يخرج صوتها...فخرج همسا
"الحمدلله"
"انتى هترجعى تغيبى تانى ولا ايه... مش كنتى ماشية كويس"
"انا اسفة بس كانت ظروف والله"
ولم تستطع ان تكبح جماح فضولها اكثر فسألته
"انا استغربت جدا لما حضرتك سألت عليا..مكنتش اعرف ان حضرتك تعرفنى وسط العدد ده كله"
أسند ظهره للخلف وهو يجيبها
"اكيد معرفش كل الدفعة بتاعتكم...بس انا اعرفك من الترم اللى فات ..كان اول ترم ادرسلكم فيه...استغربت فى نهاية السنة مين اللى ظهرت فجأة دى وبتهتم بالمحاضرات وبكل المطلوب منها كده ...أصل يا نسمة فيه ناس بتثبت تواجدها وانتى تفوقك لفت نظرى ليكى... وشايفك الترم ده كمان بتجتهدى ومش عايزك ترجعى للمستوى الاولانى"
قالت وهى تتذكر ما مرت به العام الماضى
"لا ان شاءالله هفضل على مستوايا الجديد"
"اتمنى ده... نرجع بقى للسبب اللى كنت عايزك فيه"
انتبهت نسمة بكل حواسها لتعرف السبب..فأكمل
"انا عندى مركز ترجمة... وفيه مكان فاضى ومحتاج حد ييجى يشتغل... ايه رأيك؟"
"أنا!!!!"
"اه... على فكرة دى فرصة كبيرة بالنسبة لك انك تشتغلى من دلوقتى"
"ايوه بس الدراسة"
"ده اكتر تدريب عملى يفيدك فى حياتك العملية... تفوقك يا نسمة هو اللى رشحك ليا...صدقينى الفرصة دى خريجين كتير مش لاقينها"
"طبعا دى حاجة تشرفنى والله يادكتور...بس القرار مقدرش اخده لوحدى...لازم استأذن بابا الاول"
أخرج دكتور حشاد من درج مكتبه كارت واعطاه لنسمة
"طيب انا مش جاى الكلية لحد يوم الخميس... لو حبيتى تردى عليا قبلها دى ارقامى"
نهضت نسمة وتناولت الكارت واستأذنت وغادرت المكتب

                        ****************

جلس يحيي شاردا على مكتبه فى المنزل...امامه اوراق قضية يعمل على دراستها ولكنه لا ينظر فى الاوراق بقدر ما يفكر فى عرض عبير
عندما رآها بالامس...تذكر سنوات ماضية فى اولى سنوات عمله
كانت زميلته بالمكتب الذى يعملان به... كانا الوحيدين حديثى التخرج فنشأت بينهما صداقة تحولت لرغبة فى الارتباط من جانب يحيي... صارحها برغبته فوافقت ... وعرف اصدقاؤهما وكان قاب قوسين او ادنى من التقدم رسميا لها ولكن عطلته الظروف المادية آنذاك
وفجأة... اخبرته عبير انه تقدم لها احد موكلى المكتب...رجل اعمال لم يسبق له الزواج يتمتع بسمعة طيبة كما يمتلك شركة سياحة
فهم يحيي ان مقومات شخصية العريس ليست الوحيدة التى رجحت كفة زواجها منه...بل ايضا مقوماته المادية
عانى يحيي فترة من الالم الذى سببته له...لم يكن جرح قلبه بقدر ماكانت جرحا عميقا لكرامته...تداوى مع الايام وطُوى الموقف برمته فى ركن قصى من ذاكرته
لم يعرف الحب الا عندما رأى نادية...ظهور عبير اليوم أربك تفكيره ...فقد ظن انها عادت لتحيي الامل من جديد...تصور انها طُلقت وعادت تستعيد ما فقدته من مشاعر ...ولكن يبدو ان شخصيتها لم تتغير على مدى السنوات الثمانى الماضية... فهاهى عائدة من اجل الطموح كما اخبرته

قاطعت نادية افكاره...وهى تسأله
"انت بتشتغل؟"
"المفروض بس كنت سرحان شوية"
"مالك؟"
"محتار"
وحكى يحيي لنادية عن حديثه مع عبير امس... لم يحكِ التفاصيل فلم يحكِ عن مقابلته لها خارج المحكمة ولم يحكِ عن جرح الماضى ...فقط اخبرها انها زميلة قديمة فقط
"وانت محتار ليه؟"
"يعنى ... مش عارف والله يانادية... مش مرتاح مش عارف ليه؟"
"بس انا متهيألى ان مكتب فى مكان زى ده فرصة كبيرة اوى يا يحيي ونقلة انت تستاهلها... بس المشكلة انكم اكتر من محامى فالقضايا هتتوزع ازاى؟"
" هى اختارت صح عرفت تختار كل واحد شاطر فى ايه وجمعتنا علشان يبقى المكتب متكامل يعنى مفيش تعارض لوجودنا مع بعض كل واحد بأسمه وقضاياه وموكلينه بالاضافة لمعارفها اللى بتقول عليهم والطبقة اللى بقت منها"
"خلاص يا يحيي يبقى ده رزق البيبى"
"يعنى رأيك اوافق؟"
"ايوه...توكل على الله"

هناك 25 تعليقًا:

  1. انا مستنيه الحلقه من الصبح وكالعاده حلوه اوى

    ردحذف
  2. حلوة أوي أوي كالعادة بس قصيرة شوية

    ردحذف
  3. جامدة بس قصيرة شوية

    ردحذف
  4. جميله اوووووي تسلم اديكي وربنا يوفقك يارب

    ردحذف
  5. تسلم ايدك .. مستنية الجديد علي نار

    ردحذف
  6. هو غلطان طالما طلب رايها كان لازم يحكيلها الماضى هو اصلا عاوز يشتغل فقال اللى يخليها تشجعه

    ردحذف
  7. في انتظار الحاي يا دندن (ام ياسين )

    ردحذف
  8. جميلة اوي وانا مش مطمنة لموضوع عبير ده خالص ربنا يستر ومسنيا الاسبوع الجاي على نار :-)

    ردحذف
  9. تحفة كا العادة

    ردحذف
  10. تتتتتتححححححففففففففةةةة :)
    بس ليه باللغه العربية ؟
    خليها زي الجزء الاول عفوية و باللهجة المصرية أجمل حتى لما نقراها =))
    و الحلقة قصيرة يا دندن :(
    بس تسلم ايديك رواياتك دي اتمنى اطبعهم كلهم في كتاب و احطهم جنبي وقت م ازهق اقعد اقرا و استمتع *.*

    sara

    ردحذف
  11. جامد جدا الحلقه دى بس قصيره شويه

    ردحذف
  12. جميلة اوووى

    ردحذف
  13. 7lwa 2wee

    ردحذف
  14. 7elwa awy mstnya el7al2a elgaya isa

    ردحذف
  15. 7elwa awy mstnya el7al2a elgaya isa

    ردحذف
  16. حلوة اوى هى الحلقات الجديدة بتنزل امتى ليها وقت معين ولا ايه

    ردحذف
  17. جميـله آوي .. بس طوليهـآ بقا :D

    ردحذف
  18. جميله اوي الحلقه دي يادينا

    ردحذف
  19. همسة حبى انا26 مايو، 2014 11:40 م

    تسلم ايديك يادينا

    ردحذف
  20. شكرا تسلم ايدك

    رقى

    ردحذف
  21. واللهي يـآ أستـآذة دينـآ هي حلـوة أوي بس المشكلـة إن الجـزء التـآني ده أول مرة أشوفكـ بتكتبي قصص بالفصحـي
    وده مخليني مش فـآهمـ نص الحلقـة :D :)

    ردحذف
  22. راوعه يا دينا

    ردحذف
  23. مش مستريحالها عبير ديت والله ;;)

    ردحذف

قول رأيك بلاش تقرا وتقفل من سكات...ارائكم تهمنى