الأحد، 25 مايو، 2014

ابغض الحلال - الجزء الثانى - الحلقة 5

الحلقة 5

"نااااااادية"
فتحت نادية عينيها الدامعتين وهى تنظر حولها...نهضت بفزع ترد على يحيي
"ايه ده؟ انا عايشة؟؟!!"
"انا صحيت على صوت عياطك...مالك؟"
"بكت بشدة وهى تقترب منه ...تسند رأسها على صدره لتشعر بالامان
"انا خايفة اوى يا يحيي... كابوس فظيع حتى ملحقتش اشوف البنت"
حاوطها بذراعه لطمأنتها
"بعد الشر يا حبيبتى... ده من كتر تفكيرك وخوفك"
"يحيي اوعدنى انك تنفذ وصيتى"
"نادية ...كفاية كلام وحش وتشاؤم... انتى مش اول واحدة تولد"
"خايفة اوى"
"من ايه يا حبيبتى... انتى الحمدلله صحتك كويسة والبنت كمان ان شاءالله هتكون كويسة والمستشفى كبيرة والدكتور بتاعك ممتاز"
"اميرة محدش لحقها"
"عمرها ونصيبها كده... واطمنى انا مش هسيبك... غمضى عنيكى ومتفكريش فى حاجة وانا هقرالك قران لحد ما تنامى"
رضخت نادية لأمره... اغمضت عينيها وهو يمسك برأسها ويتلو ما تيسر من السور القرانية القصيرة

                          ******************

تجمعت العائلة
سمير ونسمة ونوال ... سعاد ومديحة ووالدة يحيي
فى غرفة نادية التى تجلس بها استعدادا للولادة
لم تستطع ان تقاوم خوفها كما لم تستطع مواجهته
فاستسلمت ان ارادة الله لا راد لها وظلت تتمتم بآيات القران الكريم والدعاء لعلها تهدأ قليلا
جاءت الممرضة
"يالا يا مدام"
نظرت نادية حولها للجميع وكأنها تودعهم... لكن نظرات التشجيع واصوات الدعاء لها كانت ردا على نظراتها
تساءلت
"فين يحيي؟"
نظروا جميعا حولهم...فردت الممرضة
"جوزك؟"
هزت نادية رأسها ايجابا...فابتسمت الممرضة وهى تمسك يدها للذهاب لغرفة العمليات
"فى التعقيم... استأذن الدكتور انه يقف معاكى جوه اوضة العمليات بس الدكتور قاله لحد ماتاخدى البنج بس"

دخلت غرفة العمليات فوجدت يحيي ... نامت على سرير العمليات وهمس يحيي فى اذنها
"مش قلتلك مش هسيبك"
امسك يدها اليسرى... فلم تشعر بما يفعله الطبيب فى ذراعها الايمن... كل ما تتذكره هى نظرات يحيي المشجعة العاشقة.

حاولت فتح عينيها ولكنها لم تستطع .... شعرت بنفسها وسط اصوات صاخبة وما ميزته اكثر هو صوت بكاء مولود
حاولت فتح عينيها مرة اخرى لتجد يحيي ينظر لها بقلق
"نادية... حمدالله على سلامتك"
"انا ولدت؟"
اقترب منها يحيي وهو يقبل رأسها
"الحمدلله"
واقتربت نسمة تحمل الطفلة
"اتفضلى يا ستى شوفى بنتك واستلميها وعقبال لما تشيلى عيالها كمان...انا عملت بكلامك وفضلت معايا لحد ما قُمتى بالسلامة"
"خليها معاكى انا مش قادرة اتحرك...عايزة ابص فى وشها بس"

انقضى اليوم ولم يتركها يحيي ولا سمير ولا سعاد ... ولكن فترة العصر عادت نوال لبيتها وذهبت نسمة فى موعد عملها للمركز

أصرت نادية فى المساء على عدم المبيت فى المستشفى... فى البداية نصحها الطبيب أن تظل تحت الملاحظة الليلة فقط ولكنها رفضت بشدة حين شعرت ببعض القدرة على الحركة... أيدها يحيي
ولكن اثناء الاستعداد لمغادرة المستشفى
نهضت سعاد"نادية لازم تطلع عندى يا يحيي"
رد سمير معترضا"بيت ابوها مفتوح... وهو اولى بيها"
تردد يحيي بعدما شعر ببداية خلاف على وشك الحدوث..فاقترح
"طيب هى تطلع على بيتها احسن"
عقبت سعاد"ازاى واحدة والدة قيصرى وتطلع على بيتها...مينفعش يا يحيي دى لازم لها خدمة"
سمير"تيجى البيت ونسمة موجودة وانا هاخد اجازة"
سعاد "محدش يقدر يخدم الوالدة غير امها... وتعالى انت كمان يا يحيي اقعد معاها...انا البيت عندى مفيهوش غيرى انا واسلام"
وأردفت وهى توجه حديثها لسمير
"والبيت مفتوح اللى يحب ييجى يطمن عليها ينورنى"
جلس سمير صامتا...شعرت به نادية وبانكساره امام تصميم سعاد او ربما اقتناعه بمبررات سعاد التى تحتاجها نادية بالفعل
فسألته"بابا هتجيلى عند ماما ولا لأ؟؟"
أطرق برأسه ينظر للارض فى اشارة للرفض
فقالت سعاد مُرحبة
"انا دخلت بيتك علشان بناتى... انت كمان تقدر تيجى تطمن على نادية اى وقت"
رد مضطرا"متشكر... روحى معاها يا نادية"
نادية"هتجيلى؟"
رد على مضض... وهو يقترب منها يحتضنها
"طبعا يا حبيبتى... مقدرش مطمنش عليكى"

                           ********************
فى اليوم التالى لم يكن لدى نسمة محاضرات بسبب قرب انتهاء العام الدراسى... نهضت فى موعدها مع سمير... واثناء جلوسهما على الافطار
"هتروحى لمامتك امتى؟"
"شوية كده وعمتو جاية معايا ... هتروح لنادية امتى؟"
"مش عارف"
"طيب ماتستأذن بدرى من الشغل وتيجى لى هناك ونروح كلنا مع بعض"
"هتتغدى معاهم؟"
"لا ممكن احضر هنا اى حاجة سريعة ونبقى نيجى نتغدا وبعدين انزل"
قال بعد ان انهى افطاره"طيب انا طالع لعمتك قبل الشغل"
"اتصلك بيها؟"
"لا طالع لها"

تعجبت نسمة ولكنها لم تعطِ للامر اهمية كبرى... فوقتها ملئ بالمسئوليات الى تجعلها لا تلتفت للامور البسيطة
                        ******************

طرق سمير الباب على مديحة... فتحت له
"سمير!! تعالى اتفضل"
دخل سمير وجلس على اقرب كرسى
"انتى رايحة عند سعاد مش كده؟"
"اه كمان شوية لما يصحوا"
"طيب انا عايز منك خدمة معلش"
"عينيا"
اخرج من محفظته خمسمائة جنيه
"معلش لو تقدرى قبل ما تروحى تنزلى تجيبى لهم هناك شوية حاجات... يعنى فراخ ولحمة وشوية تموين للبيت كده لزوم مصاريف نادية وقعدتها هناك...انا فكرت انك تدي سعاد الفلوس بس خفت ترفض وتاخدها بحساسية فقلت لما تجيبى اكل احسن"
"حاضر"
"متجبيش منهم حاجة لنادية ولا لبنتها...انا هبقى اجيبلهم"
"تعيش وتجيب يا خويا"
نهض سمير
"نسمة هتعمل اكل هنا لحد ما تروحى تجيبى الحاجة وبعدين هبقى اعدى عليكم نرجع سوا... والله حكاية انى اروح هناك دى تقيلة على قبلى اوى بس مقدرش مطمنش على نادية وبنتها"
"معلش يا سمير... ماهى سعاد بتيجى وابنها بييجى يعنى خلاص كل واحد فيكم بيعمل علشان البنات"
وافقها سمير على مضض كالأمس... واستأذن ونزل
بعد نزوله اتصلت مديحة بنسمة وحكت لها ملخص مادار بينها وبين سمير...وفى نهاية المكالمة
"انتى هتنزلى امتى؟"
"لسه ياعمتو...هخلص شوية حاجات فى البيت واعمل غدا وبعدين انزل"
"طيب انا شوية كده هنزل وابقى اروح من بره بره عليهم"
"ماشى...نتقابل هناك"
                 
                      *********************

فى حوالى الحادية عشرة صباحا... انتهت نسمة من ارتداء ملابسها واستعدت للمغادرة...دخلت المطبخ تتأكد من غلقها للبوتاجاز قبل نزولها...عندما سمعت طرقات على الباب
ذهبت لتفتح... وجدت بلال امامها
"نسمة...ازيك عاملة ايه؟ ...ماما عندك؟"
قالها وهو يتجول بعينيه فى داخل المنزل بحثا عن مديحة... عادت لنسمة الذكرى الاليمة مرة اخرى
هى وحدها فى البيت...بلال امامها يخطو داخل المنزل
اوقفته بيدها وهى ترد الباب قليلا
"عمتو مش هنا"
تعجب بلال من عدم سماحها له بالدخول لحظات... ولكنه أيقن ان الحال تبدل بعدما حدث ولم يعد مرحبا به
فتراجع قليلا
"هى فين؟؟ انا خبطت عليها محدش فوق"
تذكرت نسمة ان مهما حدث سيظل بلال ابن عمتها...مديحة وبلال هم كل عائلتها بعد والدها وشقيقاتها
فاغتصبت ابتسامة لا تخلو من مرارة
"حمدالله على سلامتك الاول"
"الله يسلمك.. طمنينى ماما فين؟"
"عمتو زمانها رايحة عند ماما"
"مامتك!! ليه؟؟"
"نادية ولدت امبارح جابت فريدة"
رد بلال بفرحة حقيقية
"بجد...الف مبروك"
"الله يبارك فيك... انت جيت فجأة؟"
"اه...قدمت الاجازة ومحبيتش اقول لماما وخليتها مفاجأة احسن"
"طيب هتصلك بيها اقولها تيجى"
"معاكى مفتاح الشقة فوق؟"
"اه...ليه؟"
"طيب ممكن اجى معاكى ولا فيها مشكلة...افاجئ ماما وكمان اشوف نادية وبنتها"
"لا مفيش اى مشكلة...تنور"
"هدخل الشنط واغير بسرعة وانزلك"
"ماشى... ثوانى اجيب لك المفتاح"
ترددت نسمة ...هل تغلق الباب تماما...هل تتركه مفتوحا... لاحظ بلال ترددها
"ادخلى وانا هستناكى هنا"
جذب الباب وكأنه سيغلقه... ووقف ظهره للشقة...حتى عادت نسمة بالمفتاح مرة أخرى.

أثناء جلوسهما فى التاكسى...كل منهم ملئ بالمشاعر المتضاربة تجاه الاخر
نسمة لم تكن تتوقع فى احد الايام ان حبها الكبير لبلال سيتلاشى ويحل محله لا شئ... نعم لاشئ فلا هى تكرهه ولا تحبه كما كانت
كلما تذكرت معاملته السيئة لها وجرحه الدائم لها وتهربه منها بعد ماحدث...تعود وتتذكر انه لم يتركها تواجه المصير وحدها يكفى انها مازالت امام والدها ...طفلته البريئة .

اما بلال... فقد شعر كم كبرت نسمة فى السنة ونصف الماضية
لم تتغير ملامحها ولكن...تغيرا كبيرا حدث فى شخصيتها... يشعر به رغم انه لا يعرف كُنهه
هل كرهته؟؟ لم يكرهها يوما فهى وشقيقاتها... أخواته
يحبهن... ويؤلمه ان تكرهه احداهن
ولكن ... ان كرهته نسمة فلها المبرر فى ذلك
كم من الليالى التى قضاها وحيدا يسترجع علاقته بنسمة فى الاونة الاخيرة قبل سفره...فلا يجد سوى ان ينعت نفسه بالنذل مع شعوره بالندم... ولكنه يتذكر اخر لقاء لهما عندما اخبرته انها تسامحه ...يرتاح ضميره فترة...ثم يتكرر نفس الموقف .

                           *******************

فى المساء... كانت نادية استردت بعضا من عافيتها...تسمح لها بالجلوس والتحرك داخل المنزل بمساعدة سعاد
جلست على السرير ترضع ابنتها... ويحيي يجلس قبالتها ينظر لهما
سألها
"طيب بذمتك حاسة بإيه دلوقتى؟"
ردت وهى تنظر لفريدة
"احساس ميتوصفش يا يحيي... فرحانة اوى وبحبها اوى وبحبك اوى ونفسى اشوفها وهى بتكبر قدامنا ...احساس ربنا ميحرمش حد منه يارب ويرزق كل مشتاق"
"امين يارب"
مد يحيي اصبعه يمسك اليد الصغيرة...التى التفت اصابعها على اصبعه...فاقترب منها يقبلها
"عارفة يا نادية... انا دلوقتى فهمت ليه باباكى كان بيحاول يخبى دموعه طول ما انتى فى العملية...وفهمت كمان انه مع رفضه انه ييجى هنا مقدرش ميجيش... انا شايف فريدة بقالى يوم واحد بس وحاسس انها اخدت قلبى"
"ربنا يخليها ويخليك لينا"
"ويخليكى لينا وتجيبى لها اخوات تانيين كتير تلعب معاهم"
نظرت له بجدية
"انت بتهزر صح ؟ ... انا كنت حاسة انى لو مش هموت من الولادة هموت من الخوف اللى كنت فيه"
ضحك يحيي
"مش وقته الكلام ده... الحمدلله خلصنا من الرعب اللى كنتى عايشاه وخلى اى كلام تانى لوقته"
ابتسمت وهى تربت على ظهر فريدة بعدما انتهت من ارضاعها
"انت مش رايح المكتب النهاردة؟"
"مش عايز اسيبكم... مفيش مواعيد مهمة النهاردة"
فرحت نادية لبقاء يحيي بجوارها... بعد قليل قاطعهما رنين هاتفه
فنظر يحيي للهاتف...وجد اسم عبير
"هقوم ارد من بره...الشبكة هنا وحشة"
خرج من الغرفة.... واقترب من الشباك وهو يرد
"الو"
"يحيي...انت فين؟"
"خير؟"
"عايزاك فى المكتب بتاعنا"
"لازم النهاردة؟"
"ايوه ضرورى...قدامك قد ايه وتيجى؟"
"ساعة"
"طيب متتأخرش"
اغلق مع عبير الهاتف... ودخل لنادية
"حبيبتى معلش ...جالى تليفون شغل ولازم انزل"
"ولا يهمك...ربنا معاك يا حبيبى"
"اجيبلك حاجة وانا جاى؟"
"لا عايزة سلامتك...بس اسأل ماما قبل ماتنزل يمكن محتاجة حاجة"
"حاضر... مش هتأخر"
"براحتك يا حبيبى"

                         *******************

كانت السعادة تغمر مديحة بعد عودة وحيدها...قضيا نصف اليوم عند سعاد...ثم مع سمير ثم جلسا معا يتحدثان كل عن اخباره طوال الفترة الماضية.... واثناء تناول العشاء معا
"ماما...انا قدمت الاجازة ومحبيتش اقولك ليه علشان مزعلكيش"
"ليه ؟؟هو ايه اللى حصل؟"



هناك 39 تعليقًا:

  1. برررررررررررررررررررررافو عليكى ان نادية لسة عايشة

    ردحذف
  2. روووووعه واحلى حاجة ان ناديه عايشه

    ردحذف
  3. ايون يا دندن حسيت مش هيهون عليكي تنكدي علينا بس ياتري ايه الللي ورا بلال (ام ياسين )

    ردحذف
  4. حلوه اووووووووي بجد كتاباتاك كلها مختلفة
    مفيش حاجه شبهها ابدااا ^_^

    ردحذف
  5. كنت هزعل اوي لو ناديه ماتت بس بالله عليكي نزلي الحلقات بسرعه

    ردحذف
  6. انا قولت انتى قلبك ابيض ومش هتهون عليكى نادية :)
    حلوة اوى الحلقة وشكل بلال هيندم على معاملته لنسمة زمان

    (gigi)

    ردحذف
  7. جَ ـمِيّلَهِ يّآدُيّنٌآ بّـآلَتُوِفُيّقَ وِآنٌآ فُرحً ـآنٌهِ آنٌ نٌآدُيّهِ مِمِتُيّتُشّـ وِكنٌتُ حً ـآسًسًـهِ آنٌهِ حً ـلَمِ تُسًسًـلَمِى يّآجَ ـمِيّلَهِ بّـجَ ـدُ آنٌتُى آفُضلَ كآتُبّـهِ قَريّتُ لَيّهِآ بّـجَ ـدُ :*

    ردحذف
  8. الله ينور عليك يا دينا كدة تمام قوي

    ردحذف
  9. الحمد لله ان نادية لسة عايشة الواحد زعل جدااااااااا عليها الصراحة ^_^

    ردحذف
  10. الله عليكى راااااائعه

    ردحذف
  11. تسلم ايديك يا دودو شوقتينا نعرف ناديه عايشه و لا لا انتى مبدعه و رائعه و انا بحبك اوووى

    ردحذف
  12. ^-^ ايوه بفى مظبطانا انتي :*

    ردحذف
  13. تسلم ايديكِ يا هند كالعادة مبدعة البارت جميل
    عبير شكلها كدا هتكون سبب في مشاكل ليحيي
    بلال شكله كدا عايز يتجوز
    في انتظار جديد

    ردحذف
  14. احسن حاجه ان ناديه لسه عايشه..
    بس ياتري ايه اللي حصل مع بلال وايه اللي هيحصل بين عبير ويحيي!!؟؟

    ردحذف
  15. Bgd to7fa al7l2aaaa rbna ykrmkkk mob3aa ♥♥ bs ana 7za an blal tal2 lyala w rg3 la nsma b2aa :D

    ردحذف
  16. وحشتينى جدااااااااااا يا دينا ووحشتنى قصصك انا اتفجاءت بالقصه وكنت خلاص هفقد الامل انك تنزلى قصص تانيه النت من غير قصصك ملوش معنى بالله عليكى ما تحرمينا من قصصك ومتتاخريش علينا بالحلقات وربنا يوفقك ............. امل

    ردحذف
  17. هو طلقها؟!؟!!؟!؟؟!!؟!؟!؟؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟!؟؟؟؟؟؟

    ردحذف
  18. الحمد لله انها لسه عايشه انا كنت حاسه انك هتدخلي في مسلسل عربي قديم بس الحمد لله

    ردحذف
  19. الحلقه حلوه جداااااااااااااااا جدااااااااا بس يا ريت لو تطول شويه

    ردحذف
  20. جميله اوووووي متأخريش في الحلقه الجايه بقي

    ردحذف
  21. انا عارفه اننا مهناش عليكى ومحبتيش تنكدى علينا فخليتى نادية عايشه ^_^ حلوة يا دودو وياترى عبير عايزة ايه الوليه دى مش مرتحالها

    ردحذف
  22. تحفة بجد جميلة جدا ورائعة كالعادة بس انا نفسى ان بﻻل يحس بقيمة نسمة وانه فقد حب عمره مايتعوض ﻻنه ما اخدش عقابه لسة

    ردحذف
  23. حلووووووووووووووووة جدا

    ردحذف
  24. لو بﻻل ساب مراته و عايز يرجع لنسمه ﻻااااااااا اوعى يا دودو تخليها ترجعله

    ردحذف
  25. لو بﻻل ساب مراته و عايز يرجع لنسمه ﻻااااااااا اوعى يا دودو تخليها ترجعله

    ردحذف
  26. الحلقة تحفة بس مش مطمنة لتسلسل الاحداث :/
    كمان مش عاوزة بلال و نسمة يرجعوا لبعض

    ردحذف
  27. حلوة اوووووووووووووووووووووووووى وانا قلت انها اكيد بتحلم :D تسلم ايدك

    ردحذف
  28. حلوه اوى الحلقه انا كنت فقدت الامل ان ناديه هتعيش

    ردحذف
  29. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  30. تغير المواقف والاحوال للأحسن والاحساس بالذنب ده شئ جميل

    ردحذف
  31. حلققققققققة روووووووووووعه تسلم ايدك بجد الواحد قلبه استريح كتير من موضوع ناديه انها كانت لسه عايشه بس انا متوقع حاجات تانيه الحلقه الجايه اعتقد رجوع بلال عشان عايز يفاتح امه في موضوع جوازه من خطيبته لان تقريبا فيه مده كبيره عدت وكان خايف على زعل والدته انه يصارحها في الموضوع عشان ماتفتكرش اللي حصل في موضوع نسمه وانه مايفتحش جراح جديده ولو كان راجع لنسمه لانه شعر بالذنب كان راحلها هي اول واحده مش راح لامه وكمان نسمه حست من ناحيته بصد غريب صعب انه يرجع يتحول لحب تاني هتفضل الذكريات اليمه مابينهم والي انا حاسه انها هتقابل حد في المكتب ده افضل واحسن من بلال بكتير وهيعوضها الي فات كله فبلال راجع عشان يتفق على تفاصيل فرحه وجوازه ده الي متوقعه اما اتصال عبير مش باينله اي توقعات الصراحه غير ان ممكن يكون فيه خلل في الشغل او حد هيرفض بس من الواضح ان عبير عايز تجر رجله باي شكل وابتدت في كدا فعلا حبها للماده طغى عليها في الاول بس يمكن مالاقتش الحب والحنان مع زوجها عشان كدا ابتدت تدور على الحب اللي كان موجود زمان

    ردحذف
  32. الحمد لله نادية عايشة ولو كانت ماتت كنت زعلت منك لانو ما يصحش والحمد لله يا دندن

    ردحذف
  33. هى الحلقات بتنزل امتى انا بفضل مستنياها طول اليوم :(

    ردحذف
  34. كووووووووويس ان نادية مش ماتت ..... بس بصراحة االحلقات حلوة اوي بس الاحداث بتبقى قليلة :\
    سلمى

    ردحذف
  35. Ya enas btnzl 3 marat fe alasob3

    Alasbo3 da 7ad w talat w 5mes insh2alah ♥

    ردحذف
  36. to7fa ya dodo
    semsema

    ردحذف
  37. اووووووووه اكيد طلق ليلى :D

    ردحذف

قول رأيك بلاش تقرا وتقفل من سكات...ارائكم تهمنى