الخميس، 29 مايو، 2014

ابغض الحلال - الجزء الثانى - الحلقة 7

الحلقة 7

أغلق رامى الهاتف... ووالدته بجوراه
"ايوه كده...جدع"
لم يرد... كان مستاءا بالفعل من نوال
اكملت
"ماهو انت برضه السبب... هى لقيتك سامع كلامها وساكت لها فساقت فيها"
"هى حرة يا ماما اللى ييجى اهلا وسهلا واللى ميجيش ان شالله عنه ما جه...مش اهم حاجة عندك انى بجيلك وبجيب صبرى"
"ايوه طبعا... بس اللى مضايقنى انها ممشية كلامها عليك... يا ابنى لازم تنشف معاها شوية وكلمتك تتسمع"
"هى مش مقصرة فى حاجة فى البيت وبتسمع كلامى فى اى حاجة...بس مش عارف معاندة معايا كده ليه فى انها تيجى هنا"
"بتستقوى"
"او يمكن خايفة من اللى كان بيحصل زمان"
"انت هتدافع عنها ولا ايه؟"
"مش بدافع... انا بفكر معاكى... وبعدين سيبك منها انا اهو بينتلها انى هقاطع اهلها زى ماهى مقاطعة اهلى زى ما قلتيلى"
"يالا علشان تحس على دم اهلها شوية.. بقولك ايه... هات لى صبرى بكرة الصبح وابقى خده بالليل"
"حاضر"

                    ********************

دخلت نوال خلف سعاد المطبخ بحجة مساعدتها بعدما اطمأنت على نادية وفريدة
"ماما"
"مالك؟؟ شكلك فيه حاجة؟"
"رامى...كنا متفقين اننا هنيجى نبارك لنادية النهاردة لما يرجع من عند مامته...اتصلت بيه قال مش جاى وجابهالى على بلاطة زى ما انا مش بروح لمامته هو مش عايز ييجى"
"وانتى... عايزة ايه؟"
"مش عايزة اروح عندها طبعا...مش عايزة اعيد اللى كان بيحصل زمان"
"خلاص يبقى متبينيلوش انك متضايقة علشان مجاش معاكى... ومتعاتبيهوش ...لو قالك تعالى لماما وانا هروح معاكى عند اهلك قوليله براحتك ومش مهم"
"بس انا محرجة... نادية ويحيي يقولوا ايه...ولا بابا يقول ايه؟"
"كلنا عارفين رامى ومامته كويس ...وعارفين انتى ليه مصممة متروحيش... ابقى احكى لباباكى وعرفيه ان رامى بيساومك تروحى معاه وييجى معاكى وانتى مش هتطلبى منه انه يتواجد معاكى فى اى مناسبة عائلية...وانا هفهم نادية... كده يبقى مش هتكونى محرجة قدام حد فينا"
اقبلت نوال على سعاد تحضنها وتقبلها
"ربنا يخليكى ياماما... انا مش عارفة من غير نصايحك كنت هعمل ايه؟"

                           *******************

منذ عودة بلال من العزاء وهو يشعر ببعد ليلى عنه
عندما كان مغتربا...ويفصله عنها مسافات بعيدة كانت أقرب... فقد كانا يتحدثا يوميا على الشات لساعات طويلة...كانت معه تقريبا
اما من بعد عودته...فحتى مكالمة الهاتف لا تتعدى دقائق معدودة
ولانه فى اجازة ... فقد كان يشعر بالملل من تواجده فى المنزل
وعندما يطلب لقاء اصدقاؤه... كل منهم مشغول بعمله
فلا يستطيع قضاء ساعات طويلة مع احدهم... فقط مقابلة كل عدة ايام لساعة او ساعتين

اما مديحة فكانت تلاحظ ما يشعر به من ضيق ... فسألته ذات صباح
"مالك يابلال؟"
"مفيش ياماما"
"شايفاك مش مبسوط"
"ابدا...انا بس مش لاقى حاجة اعملها ...كان كل وقتى فى الشغل ومش متعود على الاجازة"
"انت فيه حاجة بينك وبين ليلى؟"
"ليه بتقولى كده؟"
"يعنى...قبل ما تسافر كان التليفون على ودنك ليل ونهار... انما دلوقتى مش شايفاك بتكلمها"
"بكلمها..بس انتى عارفة الظروف اللى عندهم..وعموما انا رايح لها يوم الجمعة ان شاءالله"
"ليه..فيه حاجة؟"
"لا...زيارة عادية"
"وماله...ربنا يسعدك يا ابنى"

                        ********************

يوم الخميس
ذهب يحيي للمكتب قبل الموعد الذى حددته عبير بنصف ساعة
وجد المكان مزدحم بعاملين ويجرى به العمل على قدم وساق
وكل العمال يتعاملون مع شخص واحد...فهم فيما بعد انه منظم للحفل
وفى لحظة... وجد كل شئ منظما هادئا...نظر فى ساعته فوجد انه تبقى على الموعد عشر دقائق
بدأ زملاؤه التوافد مع اسرتهم الصغيرة
هانى وزوجته رانيا... واحمد وزوجته سلمى
واتى بعدهم مصطفى منفردا

لم يكن احد من زوار الحفل جاء بعد..سوى بعض الصحفيين... حين أتت عبير تتأبط ذراع زوجها
تعلقت العيون جميعا بعبير التى كانت تتألق كنجمة... ربما فاقت فى جمالها واناقتها نجمات السينما
أقبلت عليهم... تعرفت على زوجات هانى واحمد... وعرفت الجميع بزوجها
ثم بدأ الزوار المهمين فى الحضور... امتلأ الحفل وكانت عبير تقوم باستقبال الضيوف... وتقوم بتقديم كل محامى من زملائها للضيف
كانت تتمتع بلباقة وعلاقات اجتماعية وحسن استقبال ادهشهم جميعا
مضت الساعات... وبدأ الحضور يقل
فوقف مصطفى مع يحيي يمازحه
"ايه ياعم الناس دى كلها"
"انا مش عارف عبير عرفت الناس دى كلها منين"
"اكيد من جوزها... شكله تقيل...اللى يدى مراته مكان زى ده يبقى شركته عاملة ازاى"
ضحك يحيي" انت هتقُر ع الراجل"
تكلم مصطفى بجدية
"بس مكنتش متوقع انه كبير كده... مش لايقين على بعض خالص هى حلوة وصغيرة واللى يشوفه معاها يقول ابوها"
رد يحيي وهو يتذكر الماضى
"وهى عبير لو كانت اتجوزت شاب قدنا...كان زمانها سيدة مجتمع كده برضه؟"
وتذكر مصطفى القصة القديمة ...التى يعلمها هو واصدقاؤه بكونهم زملاء قدامى...ندم على كلماته وهو لايعرف ما يفكر به يحيي
هل مازال يحبها...ام نسى القصة برمتها.

                      ********************

مرت الايام بطيئة حتى جاء صباح الجمعة...فذهب بلال شوقا للقاء ليلى
وصل مع موعد صلاة الجمعة...فالتقى بأشقائها ذاهبين للصلاة فذهب ...وعاد معهم
تناولوا الغداء... ووجد بلال نفسه لم ينفرد بليلى ولو لدقائق قليلة
فطلب من شقيقها
"هو انا ممكن اتكلم مع ليلى شوية.. من ساعة ماجيت وهى مش موجودة"
رد وقد بدا عليه التردد
"ماشى... هنتكلم مع بعض كلمتين وبعدها ممكن تتكلموا"
"خير"
"بقى الحاج الله يرحمه هو اللى اتفق معاك على كل حاجة... هو مكنش بيحب يرفض لليلى طلب علشان كده مدققش معاك فى حاجة"
ظهر عدم الفهم على وجه بلال...فأردف شقيقها
"اختنا اتخطبت لك من غير شبكة ودى حاجة مبتحصلش عندنا وعيب فى حقها بس محدش فينا قدر يتكلم لما الحاج وافق"
"انا مقلتش مش هجيب شبكة...انا كل اللى قلته انى هسافر وارجع اجيب الشبكة ونعمل فرح واخد ليلى ونسافر"
"بس الظروف دلوقتى تغير الكلام ده"
"يعنى ايه؟"
"يعنى اكيد مش هينفع تتجوز وابوها لسه ميت"
"مش لازم نعمل فرح...انا ممكن اجيبلها الشبكة ونكتب الكتاب واخدها ونسافر... لو قعدت هستنى الاجازة السنة الجاية"
"تستنى... مش هينفع جواز قبل السنة"
صمت قليلا ثم ادرك انه يجب عليه الانتظار
"خلاص ...نستنى... السنة الجاية نتجوز"
"هتتجوز فين؟"
"فى السعودية... مش احنا اتفقنا"
"عايز تاخد عروستك ماشى... انما لازم تجهز شقة هنا فى مصر... اختنا لازم تتجهز زى اى عروسة والعيلة كلها تشوف جهازها"
"بس صعب فى سنة اشترى شقة وافرشها"
صمت شقيق ليلى قليلا... ثم اردف
"انا مقدر انك لسه شاب بتبتدى حياتك... لو عايز تسكن فى ايجار مش هدقق معاك...بس الاجازة دى تجيبلها شبكة تليق بيها ...متآخذنيش دول اللى اتخطبوا بعدها اتجوزوا وعلى وش ولادة"
"حاضر...كل اللى انت عايزُه هعمله"
"انت اجازتك لحد امتى؟"
"شهرين"
"طيب بعد الاربعين تيجى انت والحاجة تلبسوها الشبكة... والاجازة الجاية كتب الكتاب والدخلة"
"حاضر...اللى تشوفه"
نهض شقيق ليلى...وهو يناديها
جاءت ليلى... وجلس شقيقها فى الجهة المقابلة لهما...لا يسمعهما ولكنهما امام ناظريه
ابتسم بلال لها وهو يهمس
"وحشتينى"
نظرت لشقيقها ثم سألت بلال
"كنتوا بتتكلموا فى ايه؟"
حكى لها بلال كل ما قاله شقيقها...فعلقت
"طيب"
"هو ايه اللى طيب"
"طيب يعنى ماشى"
"فى ايه يا ليلى... من ساعة مارجعت وانتى مش طايقانى"
"انا مش طايقة الدنيا بحالها"
"ليه؟"
"ليه ايه؟ انت ازاى بتسألنى وانت عارف اللى انا فيه؟"
"باباكى الله يرحمه عارف وليكى حق تزعلى... بس انتى بتعاملينى بطريقة جافة اوى"
"مش حاسة بفرحة من ساعة ما مات... حاسة ان ضهرى اتكسر يا بلال...خلاص اللى كان ليا راح"
"متقوليش كده...وانا روحت فين"
"انت اهو مش حاسس بيا...بتعاتبنى وكأنك مش عارف اللى انا فيه"
"يا ليلى انتى حتى مكالمة التليفون بتقفليها معايا بسرعة"
"انت مش شايف البيت طول النهار مليان وبالليل ببقى هموت وانام...بنتكلم نطمن على بعض وخلاص ...مش قادرة على اكتر من كده"
"خلاص ولا يهمك... شوفتى الحاجات اللى جبتهالك"
"لأ... بعدين يا بلال لما افوق شوية"
مرت الزيارة على بلال ثقيلة مملة على عكس المتوقع...فبالفعل البيت ملئ بالزوار رغم انقضاء أيام العزاء الثلاث الا انه ممتلئ طوال اليوم... فلم يطِل بلال زيارته وعاد للقاهرة.

                       ********************

تعاملت نوال مع رامى كما نصحتها سعاد... فلم يجد رامى ما يضغط به عليها للذهاب لوالدته الا محاولات للاقناع... قابلت كل محاولاته بهدوء وعدم عصبية وثبات على موقفها

اما نسمة فمع امتحانات اخر العام...اعطاها دكتور حشاد اجازة للتفرغ للمذاكرة...فأعطت كل وقتها للبيت والمذاكرة فقط

نادية عادت لبيتها بعد اسبوعين... وجدت صعوبة شديدة فى التأقلم مع وجود فريدة وانشغال يحيي بالمكتب الجديد
فقد بدأ العمل بالمكتب بسرعة وانهالت القضايا مما ادى لانشغال يحيي ...واحتياجه التركيز بعيدا عن فريدة التى يحلو لها الصراخ فى اوقات يحتاج يحيي فيها للتركيز الشديد... فاعتمد على اطالة فترة وجوده فى المكتب حتى يتسنى له العمل بدون ازعاج

عندما مر على وفاة والد ليلى 40 يوم...كان المتبقى فى اجازة بلال اقل من ثلاثة اسابيع...فحددوا موعد لشراء الشبكة... واهدائها لليلى فى نفس اليوم لضيق الوقت
ذهبت مديحة وبلال وليلى ووالدتها وشقيقيها وزوجاتهم لشراء الشبكة
ظلت ليلى تختار وتنتقى حتى استقرت على ما اعجبها...اخذت رأى والدتها فباركت الاختيار وهكذا شقيقيها وزوجاتهم
لم تأخذ رأى مديحة ...مما اثار ضيقها بسبب ما شعرت به من تجاهل متعمد
سأل بلال الصائغ عن قيمة الشبكة...وزنها اولا ثم اخبره
"60 الف"
فردت مديحة بعفوية بعدما ظنت انها اخطأت السمع
"ايه؟؟ كام؟؟"
فكرر الصائغ
"60 الف"
مديحة وهى تنظر لبلال
"مش كتير؟"
رد شقيق ليلى
"متغلاش عليها يا حاجة...ولا ايه يا بلال؟"
رد بلال متلعثما
"اه طبعا... بس يعنى..."
فقاطعتهم ليلى وهى تنهض
"خلاص... مش عايزة حاجة خالص...يالا يا ماما"
لم تستطع مديحة ان تستمر فى صمتها...فردت
"يا سلام...هو يا كده يا مش عايزة خالص... مش تعرفى الاول امكانياته وبعدين تختارى"
ردت بتحد"بلال قال اختار اللى يعجبنى...وعموما انا مش عايزة حاجة خالص... ما انا مستحملة من الاول حاجات محدش يرضى بيها"
سبقتهم ليلى لخارج المحل... توتر الجميع حرجا
فأخذ بلال شقيقى ليلى وتحدث معهما بعيدا عن مسامع السيدات
جاء بعدها بلال يأخذ والدته بعيدا... بينما الشقيقان اشارا لوالدتهم وزوجاتهم ... وذهب كل منهم فى اتجاه .

                    *******************

جلست نادية مع نسمة وسمير تنتظر يحيي
"هترجعى الشغل امتى يا نسمة؟"
نسمة وهى تداعب فريدة"كمان يومين"
سمير"كانت عايزة ترجع الشغل اخر يوم امتحانات قلتلها تاخد كام يوم اجازة تريح نفسها"
نادية"انتى تعبتى اوى السنة اللى فاتت يا نسمة...بابا معاه حق"
رن هاتف نادية...نظرت للشاشة وهى تنهض
"يحيي وصل... نسمة بجد هتقدرى تقعدي بيها؟"
نسمة"روحى يا نادية ومتقلقيش"
نادية"مش هتأخر...والله لولا ان يحيي مصمم اروح اشوف المكتب الجديد مكنتش سبتها خالص...الشنطة فيها حاجتها...ولو عيطت هتعملى ايه؟"
نسمة "هتصرف متقلقيش"
نادية"طيب لو معرفتيش تتصرفى اطلعى لعمتو وهى هتساعدك"
نسمة"عمتو مش فوق... راحت مع بلال يجيبوا الشبكة لعروسته"
تألمت نادية لجملة نسمة... فضمتها بحنان
"عقبالك باللى يستاهلك ويقدرك"
فضحكت نسمة "طيب ماتدعيلى ربنا ينجحنى احسن ..انا مش زعلانة على فكرة...يالا انزلى يا نادية هتتأخرى على يحيي"



هناك 33 تعليقًا:

  1. هي مال ليلي اتغيرت كده ليه ان شاء الله تاخد علي قفاها (ام ياسين )

    ردحذف
  2. 7elwaa awe al7l2a ale gaya hatnzl emtaa ??

    ردحذف
  3. na kont mfkra blaal atgwz lyla da kolo tal3o lssa m5toben :D

    ردحذف
  4. بلال هيسيب ليلى وهيحس بالذنب من ناحية نسمه فهيبتدى يقربلها ويحبها ونسمه هتكون نسيته بس ممكن تفكر والله اعلم
    كلها طموحات وامانى :D
    Beroo

    ردحذف
  5. جميله جدا
    يستاهل بلال احسن فرحنه فيه الصراحه وياريت بقي لو حب يرجع لنسمه متوافقش عليه لانه غبي

    ردحذف
  6. حلوه فعلاً أنا بسترخي و أعصابي بتهدا لما إقرلك حاجة يا دينا

    ردحذف
  7. تصدقى انا ابتديت احب ليلى ههههه عشان بتعمل فيه اللى عمله فى نسمة ورامى ده مافيش فايدة فيه

    (gigi)

    ردحذف
  8. انا عايزة بﻻل يسيب ليلي

    ردحذف
  9. super like :)

    ردحذف
  10. جمييييييييله بس ليلي دي رخمه اووووووي

    ردحذف
  11. اجمل مافى الحياة الاحساس بشعور الاخرين

    ردحذف
  12. جميله اويي الحلقه

    ردحذف
  13. الحلققققققققققققة رووووووووووووووووعه الروووووووووعه تسلم ايدك يادينا بصراحه اللي حصل في بلال ده خلى القصه احلوت اكتر وخلى الواحد نفسيته من جوه استريحت ههههههههههههه

    ردحذف
  14. كما تدين تدان ولو بعد حييين لسه بلال ياما هيشووف ربنا بيمهل ولا يهمل وواضح ان نوال هتعلم رامي وامه الادب وهتعرفه ان الله حق والمنتظر انه يفوق من اللي هو فيه ناديه شكلها هتعرف حكايه عبير وهتبتدي تشتعل بينهم الغيره خصوصا ان يحي بقى يطول في المكتب وفريده هتبتدي تعمل ازعاج تخليه يهرب من البيت اكتر عشان التركيز ونسمه في تقدم كبير جدا وبلال هيعرف قيمتها بعدين بعد المركز الكبير الي متوقع انها تبقى فيه في اوقات قليله جدا مديحه مش هتلاقي مفر قدامها انها تحكي اللي بيحصل غير لسمير اقرب الناس ليها ووقتها هيضايق ويزعل بس هيعرف انه ذنب بنته ورغم الخلافات هيقف معاها واضح ان سعاد هيكون ليها دور كبير في تهدئه الاجواء الفتره اللي جايه ويمكن تلعب دور الحكيم في الاساطير بمعنى انها هتكون همزه الوصل وحلاله المشاكل في الفتره ديه مما هيساعد ان سمير يرجع يفكر فيها تاني امممم كلها توقعات وتسلم ايدك يادينا بجد على القصه الروعه اللي استنيت سنه عشان اشوف الجزء التاني بتاعها ههههههههه

    ردحذف
  15. رووووووعه بجد

    ردحذف
  16. تسلم ايدك بجد تفكيرك جامد اوي ..... ايوا كدة خلي بلال يستاهل

    ردحذف
  17. تحفة جدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا

    ردحذف
  18. hOo blal heSeb lela we he3oOZ erg3 L Nassma bS he m4 htrda we t7b el dktor wala eh

    ردحذف
  19. ع فكره جامده اوووي ربنا يوفقك يادينا

    ردحذف
  20. عايزه اقول ليلي دي باررررررررررررررررده اوووي وربنا بيخلص من بلال اللي غلط ف حق نسمه .........وربنا معاكي ياناديه

    ردحذف
  21. سؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤؤال هي الحلقه الجايه امتي او بمعني اصح الحلقات الجديده بتتزاع كل اد ايه بالضبط ارجو الافاده

    ردحذف
  22. دينا الحلقة اتأخرت اوي ... هتنزل امتى ؟؟

    ردحذف
  23. دينا انتي مبدعه عن جد انا مابقدر وقف عم بقرا كل حلقاتك موفقه ونحنا كتير بنحبك هووون

    ردحذف
  24. قل سبحان الله وبحمده.........سبحان الله العظيم

    ردحذف
  25. قل سبحان الله وبحمده......سبحان الله العظيم

    ردحذف
  26. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  27. جمييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييل بس انا قرفانة من سعااااااااد اوووووووووووووووووو
    هى السبب

    ردحذف
  28. شكرا جزيلا لارائكم وتعليقاتكم

    الحلقات بتنزل 3 حلقات فى الاسبوع ان شاءالله

    ردحذف
  29. Hwa ezay lbka2 llah w ezay tl3t 3isha msh fahma ????? Plz 7ad yfahmny

    ردحذف
  30. ربنا يبعد عنهم شر عبير ديت وبلال متضايقه منه اوووى عشان مفضل ليلى ع مامته ايه الهبل دوت ثم ايه اللى مستحملاه هى هتستعبط ><

    ردحذف

قول رأيك بلاش تقرا وتقفل من سكات...ارائكم تهمنى