الأربعاء، 25 يونيو، 2014

ابغض الحلال - الجزء الثانى - الحلقة 19

الحلقة 19

توقف هيثم بالتاكسى فى شارع هادئ... نظرت نوال حولها
قبل ان تفتح الباب... سألته
"انت ركنت هنا ليه؟"
"انزلى تعالى"
ترجلت من السيارة... اغلق هيثم السيارة واتجه نحو نوال
امسك بيدها ومشى وهى تتبعه باستسلام
بعد خطوات سألته وهى تتوقف
"احنا رايحين فين يا هيثم؟"
شاور لها على مكان قريب
"فيه مطعم هنا ...هادى وحلو نقدر نقعد فيه براحتنا"
تبعته... وصلا للمكان المشار إليه
فتح هيثم الباب... دخل وهو يسحب نوال فى يده
نظرت حولها... كان المكان ملئ بغير ازدحام...الاضواء به خافتة الى حد كبير ... كل من يجلسون به "كابلز"
جلساتهم مثيرة للشكوك ...لم تكن جلسات محترمة ابدا

جلست نوال... وجلس هيثم بجوارها... قريبا منها جدا ...ملاصقا لها... ابتعدت نوال قليلا...فاقترب هيثم اكثر
"هيثم المكام هنا مش مريح"
"ليه؟"
"مش عارفة... مش مطمنة"
"مش انتى اللى خايفة حد يشوفك... اكيد محدش من اهلك ولا اهل جوزك هييجى هنا"
"انت عرفت المكان ده منين؟"
"بالصدفة...ليه؟"
"غريب"
"بس حلو وهادى... مش كده"
هزت نوال رأسها وهى تنظر حولها... وقعت عيناها على اثنين يتبادلان قبلة ساخنة... ابعدت عينها فورا
"ايه ده..لالالا مش قلتلك مكان مش مريح"
حاوطها هيثم بذراعه واخذ يدها بيده الاخرى
"سيبك منهم... خليكى معايا... اخيرا شفتك وقاعدين مع بعض"

                     *******************

عبير جالسة امام يحيي... فى المقعدين المتقابلين امام مكتبها
ألحت عليه كثيرا حتى حكى لها ما حدث... كان يستشيط غضبا ولم يجد امامه سوى عبير التى تهتم وتسأل فحكى
"هى مراتك متعودة كل ما بتنزل بتقولك قبلها؟"
"يعنى ببقى عارف او بتكلمنى قبل او بعد ما بتنزل.. انا مش حاطط لها شروط انا كل اللى ضايقنى انى اتفاجئت بيها مش موجودة وكمان راحت شغل انا مش عايزُه"
"هى اول مرة؟"
"لأ...بس كانت بطلت دروس وانا كنت مرتاح"
"يبقى يا يحيي انت بتلكك... انت مزعلتش علشان هى نزلت من غير ما تقولك انت بتلكك علشان الدروس"
صمت يحيي قليلا ثم قال
"يمكن لو كنت لقيتها رايحة لمامتها ولا باباها مكنتش اتضايقت...مش عارف انا مش حابب الشحططة اللى هى فيها دى وخصوصا ان فريدة بتتشحطط معاها وهى صغيرة على كل ده"
"يبقى تكلمها بوضوح... مش تلف وتمسك لها على حاجة تانية"
صمت يحيي....يعيد كلمات عبير فى عقله... وجد ان معها حق
نهض قائلا
"هروح اشوف شغلى... شكرا"
نهضت لتجلس خلف مكتبها
"شكرا على ايه؟"
"هديتينى ... واقتنعت بكلامك"
"اى خدمة... اى وقت"

                       ********************

وصلت نادية منزل سعاد... وجدت فريدة نائمة
فجلست مع سعاد حتى تستيقظ فريدة... شعرت سعاد بضيق يبدو فى صوت نادية وملامحها...سألتها
"مالك يا نادية؟"
"شديت مع يحيي شوية"
"امتى؟ انتى كنتى جاية مش باين عليكى حاجة"
"كلمنى فى التليفون... قعد يزعق ويقولى مقولتليش انك نازلة واتخضيت لما صحيت وملقيتكوش وبعدين بقى يقولى مفيش دروس...نرفزنى لحد ما خلانى قفلت السكة"
"ف وشه؟!... عيب يا نادية"
"ماماااا... هو عارف انى بحب شغلى ومش هقعد ولا ابطل شغل الا بمزاجى...مش غصب عنى"
"انتى لما بتكلميه بتتكلمى بنفس العصبية دى؟"
نكست نادية رأسها...ثم أجابت بهدوء
"والله غصب عنى... لما بحس انه عايز يتحكم فيا بتنرفز غصب عنى"
"يا نادية بالراحة... يحيي مش من الرجالة اللى عايزة تتحكم وخلاص... واكيد هو قلق عليكى زى ما قال"
"يمكن"
"انتى غلطانة لما قفلتى فى وش جوزك... اتصلى بيه وكلميه عادى"
"وهو متصلش ليه يعنى"
"هو ولا انتى المهم متبقوش زعلانين من بعض"
"لما اروح لو اتأخر هبقى اكلمه... مش دلوقتى"
"دماغك ناشفة"
سمعتا صوت فريدة تبكى...نهضت نادية مسرعة لتطمئن عليها

                        ********************

جلست نادية تنتظر يحيي... تأخر... ترددت هل تتصل به ام تنتظر؟
حسمت ترددها بعد فترة طالت... فاتصلت به
سمعت رنين الهاتف... ثم أُغلق... شعرت بغليان الدم فى عروقها
فصرخت "انا اللى غلطانة انى عبرتك واتصلت بيك"
فُتح باب الشقة... ودخل يحيي
"سمعتك على فكرة ... مفيش فايدة فيكى...سيئة الظن"
"بتقفل ف وشى يا يحيي"
"بقفل علشان وصلت خلاص قدام باب الشقة...افتح عليكى عليه"
"ولا بتردهالى؟"
"طيب كويس انك فاكرة انتى عملتى ايه؟"
دخل غرفته ... فدخلت خلفه
"شوف انا مستنياك ولما اتأخرت بسأل عليك وانت جاى تعاملنى ببرود ازاى"
التفت ونظر لها... اقترب منها... سألها
"بتحبينى؟"
ابتسمت وهى تجيب
"ودى عايزة سؤال يعنى"
"وعارفة انى بحبك"
"لا مش عارفة"
ارتفع حاجباه دهشة فأردفت
"انا متأكدة"
"يبقى لازم تتأكدى ان اللى بيحب حد بيخاف عليه... وانا لما ملقيتكيش بجد قلقت عليكم... ولما قلتيلى انك رايحة درس اتضايقت انك بتحطينى قدام الامر الواقع"
"يحيي...هو انت كل قضية بتجيلك قبل ما بتقبلها بتسألنى اقبلها ولا لأ؟"
"لأ طبعا"
"خلاص...انا كمان شغلى مش هستأذنك فيه"
"طيب لو طلبت منك تبطلى دروس"
"لو فيه سبب هبطلها...انما تحكم لأ"
"نادية... انتى مأخدتيش بالك اننا الحمدلله طول الفترة اللى فاتت محصلش بينا اى مشاكل تُذكر لانك كنتى مبطلة دروس"
"وده تهديد يا يحيي... فيه دروس يبقى فيه مشاكل؟"
"مش تهديد... بس انا خايف عليكم"
"من ايه...هى اول مرة؟"
"هتعملى ايه فى فريدة"
"هوديها عند ماما"
"مش حرام تنزليها كل يوم الصبح واخر النهار علشان تروحى الدروس"
"انا مقلتش هروح كل يوم... انا لسه اصلا مبدأتش... رفضك هو اللى لفت نظرى انك عايزنى اقعد وخلاص"
"انتى محتاجة الدروس اوى كده يا نادية؟"
"اه محتاجاها"
"طيب اللى بتاخديه من الدروس هدفعهولك واللى انا مقصر فيه قوليلى عليه"
"انت فهمت غلط... انت مش مقصر فى فلوس ولا احتياجى مادى... انا محتاجة اثبت نفسى فى شغلى ويكون لى اسم وده بدأت اعمله فعلا...متقفش فى طريقى يا يحيي"
"طيب مش كل يوم يا نادية... مش هينفع تفضلى انتى وفريدة كل يوم طول اليوم بره...ده تعب عليكى وعليها ...هى صغيرة متستحملش كده"
قبل ان ترد... وضع اطراف اصابعه على شفتيها وهمس لها
"خلاااااص... كفاية بقى كلام...ولو مش علشان خاطرى علشان خاطر فريدة...موافقة"
هزت رأسها مجيبة بالموافقة وألقت رأسها على صدره وهى تردد
"مش قادرة اقولك لأ"

                      *******************

منذ لقاء نوال بهيثم ...قررت ألا تعيدها مرة أخرى
فالمكان مشبوه بما لايدع مجالا للشك... لم تستطع ردع هيثم عن اختلاس اللمسات والقبلات التى بررها بالحب والشوق لها
تأنيب ضمير جعلها تصحو ليلا ونهارا تتعذب... فيما مضى كانت تبرر لنفسها علاقتها بهيثم انها مجرد كلام لن يتطور ابدا لاكثر من ذلك... اما الان فبعد ان صار الكلام افعال...وان لم تصل للخيانة الكاملة...فهى أيضا خيانة
كانت تخبره بذلك كل ليلة... وهو يعتذر لها عم بدر منه... يبرر لها انه لم يتحمل ان يراها امامه ولا يقترب منها... ان ماحدث ليس سوى دليلا على حبه لها
تصدقه... حتى ينتهى حوارهما
وعندما تنفرد بنفسها... لاتجد اى مبرر
اصبحت تبتعد عن رامى أكثر وأكثر... اصبحت تطلب منه اصطحاب صبرى لوالدته اكثر من الاول
كانت تشعر بالذنب تجاههما ...لذلك كانت تود الابتعاد عن مواجهتمها حتى وان كانا لا يدريان بذنبها
ومع ذلك... لم تتُب عن الذنب ولم تنقطع عن الحديث مع هيثم

                         *********************         

تفرغت نسمة فى الفترة المتبقية لها قبل السفر باستكمال الاجراءات التى تنقصها... تركت عملها فى مركز الترجمة بعد ان تركت اثرا حسنا فى نفوس زملائها ودعتهم ودعواتهم لها بالتوفيق اخر ما سمعته منهم

ازدادت اقترابا من سمير وسعاد... كانت تشعر بالحزن الذى بدا على وجه سمير مهما انكرُه كلما اقترب موعد السفر

ازدادت زيارات نادية لهما... بينما تراجعت كثيرا زيارات نوال حتى كادت تنقطع

يوم السفر... اجتمعت العائلة فى بيت سمير وتم دعوة سعاد واسلام
لاحظ الجميع على نوال شحوب وجهها وضعف بنيتها وخمولها وقلة كلماتها
سألها كل الموجودين كل على حدة... هل تعانى مرض ما؟
كانت تطمئنهم جميعا... وتحاول الابتسام فى وجوههم...قليلا ثم تعود للشرود مرة اخرى

مر اليوم سريعا... وعندما جاءت السيارة التى استأجرها سمير لتوصيل نسمة للمطار... بعد أن قرر ان يصحبها هو وحده...سبقها للسيارة ولم يخبرهم انه تعمد ان يتجنب لحظات وداعها لشقيقاتها

لم تتمالك نسمة نفسها وهى تودع والدتها وعمتها وشقيقاتها... اختلطت دموعهم جميعا فى اللحظات الاكثر ألما

كل منهن أكد عليها ان تتصل بهم بمجرد وصولها لتطمئنهم على وصولها... أكدن عليها ضرورة الاتصال يوميا ...أكدن عليها ضرورة ان تحافظ على نفسها حتى تعود سالمة
طمأنتهن جميعا... ولكنها توقفت امام مديحة
"عمتو... عايزة اطلب منك طلب"
"اؤمرى يا حبيبة قلبى... عايزة ايه"
"خلى بالك من بابا... اوعى تسيبيه الله يخليكى"
"اسيبه ازاى بس...هو انا ليا غيره"
"وصحته يا عمتو... لو لقيتيه تعبان خليه يروح لدكتور... انا عارفة مبيحبش يروح لدكاترة ومكنش حد بياخد باله لما بيتعب غيرى"
تدخلت نادية فى الحديث
"ايه يا نسمة...هو احنا يعنى هنسيب بابا"
نسمة"انا عارفة ان كل واحدة فيكم مشغولة ببيتها واللى وراها... غصب عنكم"
نادية"متقلقيش ..المهم انتى بس خلى بالك من نفسك"
رن هاتف نسمة...ردت
"حاضر يا بابا...نازلة خلاص اهو"

                           ******************

قبل سفر دكتور حشاد...وقبل ان تترك نسمة العمل
جلس معها وكتب لها الخطوات التى تتبعها منذ ان تطأ قدمها فرنسا حتى تصل للسكن فى ليل... وكتب لها ارقام هواتفه وأكد عليها ان تتصل به عند وصولها

نفذت كل خطوة بالورقة حتى توقفت بالسيارة امام سكن الطالبات الخاص الذى حجزت به قبل وصولها

سألت امن المبنى...الذى اوصلها إلى شقتها واعطاها المفتاح
دخلت شقتها... شقة صغيرة وتعد من سكن الدرجة الاولى
صالة صغيرة بها طاولة ومقعدين وكنبة كبيرة وثلاجة
يتفرع منها حمام صغير ومطبخ صغير جدا يحتوى فقط على حوض وبوتاجاز وادوات طبخ قليلة...وغرفة نوم بها سرير صغير ودولاب... رغم صغر المكان الا انها شعرت بالراحة فيه

أخرجت الخط الذى اشترته قبل ان تصل للسكن... وضعته فى هاتفها... واتصلت بسمير لتطمئنه ثم اتصلت بسعاد
بدلت ملابسها سريعا...واستلقت على السرير ... ولم تنتبه الا بعد مضى ما يقرب من عشر ساعات  

استيقظت لشعورها بالجوع... لم تجد طعام اطلاقا
نظرت للحقائب التى مازالت مغلقة... جلست تفكر هل ترتب ملابسها اولا ام تنزل لشراء الطعام

بعد ساعة...كانت انتهت من ترتيب ملابسها...ارتدت ملابس استعداد للخروج
رتبت اولوياتها... الافطار فى اى مكان...ثم تجول سريع فى المدينة ثم شراء ما يلزمها من طعام والعودة مرة اخرى

بعد الانتهاء من الافطار... تذكرت وعدها لدكتور حشاد بالاتصال به لتطمئنه على وصولها
بالفعل...اخرجت هاتفها واتصلت به
"الو... صباح الخير يا دكتور"
"نسمة...حمدالله على السلامة ...جيتى امتى؟"
"الله يسلمك... وصلت امبارح بالليل"
"وايه الاخبار... عجبك السكن"
"اه الحمدلله"
"نزلتى ولا لسه؟"
"نزلت شوية كده اتفرج على البلد وهرجع على طول"
"لا ترجعى فين... انا عازمك على الغدا عندى النهاردة"
لم تتوقع ابدا دعوته...خاصة انها تعلم انه وحده وزوجته مدام مارى هى من تدير المركز فى مصر...تعللت
"متشكرة يا دكتور...لازم ارجع على طول"
"ليه لازم... انتى وراكى ايه؟ لا الدراسة بدأت ولا الوقت اتأخر... هستناكى على الساعة 3 ...خدى العنوان"

هناك 30 تعليقًا:

  1. حلوة تسلم ايديكي بس مفهاش تشويق

    ردحذف
  2. طبعااا تحفه يعنى و تجننن كماان بس برضو قصيره جدا جدا بس مش مهممم انتى بتععبى انا مقدراكى ربناا يوفقك و تحفه اوى القصه دى و هى و ليست عذراء و بين نارين بجد يجننوا تسلم ايدك

    ردحذف
  3. حلووووووووى اوى يا دينااا . اى نعم انا من القراء الصامتين بس مقدرتش مكتبلكيش كومنت . ربنا يوفقك . وانا قريت تقريبا كل المدونه وهجيب الروايا ان شاء الله
    HeBa Mohamed

    ردحذف
  4. حلووووووووه اوى القصه دى يا دينا ...... منتظره الحلقه 20 يا ريت ما تطولى علينا بقى

    سعاد

    ردحذف
  5. حلووووووووووووة اوى يادينا
    بس نوال دى سافلة اووووووى ازاى تخون جوزها كده اخس عليها
    ونادية قلبها طيب هى ويحيى وربنا يخليهم لبعض
    اما نوال فربنا هيفقسها لجوزها

    ردحذف
  6. جمييييييلة أوي يا دودو ;) مستنية الحلقة الجاية

    ردحذف
  7. جميلة جداااا بس ياريت نوال تفوق لنفسها

    ردحذف
  8. مش عارفة ليه ابتديت اشك في دكتور حشاد بس نسمة عاقلة ومستحيل تقع في غلط مرتين الخوف من نوال والجنان اللي بتعمله خربت بيتها بايدها وهتندم وقت لا ينفع الندم وياريت نادية تهدي شوية بلاش الدبش اللي بتحدفة في كلامها ده

    ردحذف
    الردود
    1. أنا قلقانة نفس القلق من دكتور حشاد حاسة انه ناوي على حاجة ربنا يستر بقى

      حذف
  9. الدنيا ابتدت تقلق :O

    ردحذف
  10. اخيييييييرا الحلقة نزلت مبسوطة اوووي بس ربنا يستر من دكتور حشاد ويستر ع نوال بقى

    ردحذف
  11. جميلة اوى يا دينا بس انا قلقانة من دكتور حشاد

    ردحذف
  12. اخيرااااا الحلقه نزلت هي حلوه بس نوال دي المفروض تفوق شويه وبرده اخرتها سوده وسوري يعني بس ناديه مزوداها شويه يعني جوزها مش مخليها عايزه حاجه وكمان عندها بنت مش بقول تسيب الشغل بس تخفف عشان جوزها وبنتها بصراحه هي عنيده اووووي

    ردحذف
  13. teslm edeky

    ردحذف
  14. انا خايفه على نسمه :(

    ردحذف
  15. الحلقة جامدة
    ونسمة اكيد اتعلمت من الى حصلها

    ردحذف
  16. نوال كتير زودتها لا تخليها تخربها أكتر من كده
    ونسمة تكون جدية مش ضروري ان الدكتور هاد يكون بيخدعها عشان يتجوزها او يضحك عليها لانه لو بده كده لكان ما استنى كل هالسنين
    ويسلموا كتيييييير ويعطيكي العافية

    ردحذف
  17. جميلة اووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووى

    ردحذف
  18. جامدة طبعا كالعادة بس كدة نوال زودتها اوي وحتخرب علي نفسها وعلي بيتها ونادية كدة تمام أوي هي ويحيي ونسمه بردة تمام بس أن شاء الله مفيش حاجة تقلق من ناحية دكتور حشاد ....ربنا يوفقك يادينا

    ردحذف
  19. مش عارفه دكتور حشاد ده مش ساعة ما ظهر وانا مش مطمناله

    ردحذف
    الردود
    1. ولا انا برضو

      حذف
  20. الجلقة جميله بس قصيره ليه

    ردحذف
  21. جميله جدا من احسن لاحسن ان شاء الله

    ردحذف
  22. خفت من حشاد بس هوا راجل طيب برضو مش هيعمل حاجه :/

    نوال حاسه بالذنب على الفاضي طيب م تعقل الهبله بقى :@ :@

    تسلم ايدكك ي دودو ♡

    Nada

    ردحذف
  23. فين الحلقه20 ياابله دينا النهارده الجمعه هتنزل متي بعد العيد ولا هيبقي في حلقات ف رمضان ارجو الرد

    ردحذف
  24. وبعدين مش حضرتك بتقولي انك بتنزلي 3 حلقات ف الاسبوع فين التالته بقي يارب تنزل ع بالليل مش بكره وتتحسب من لاسبوع الجديد

    ردحذف
  25. عايز منها ايه ده كمان ما يسيبو البت فى حالها بقى مش كفايه الدلدول هيثم

    ردحذف

قول رأيك بلاش تقرا وتقفل من سكات...ارائكم تهمنى